السكتة الدماغية وأثرها على القدرة الجنسية - DR Hamdan
  • عمان - الأردن | 962799198805+

السكتة الدماغية وأثرها على القدرة الجنسية

السكتة الدماغية وأثرها على القدرة الجنسية

السكتة الدماغية وأثرها على القدرة الجنسية https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2019/12/26-scaled.jpg 1709 2560 DR Hamdan DR Hamdan https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2019/12/26-scaled.jpg

السكتة الدماغية الوعائية “Stroke” هي حالة مرضية سريعة النمو والتطور نتيجة خلل في المخ بسبب اضطراب في الدورة الدموية المغذية له.

ويحدث ذلك الاضطراب من جراء انسداد أو ضيق بالوعاء الدموي، أو عندما لا يتلقى جزء من المخ التدفق المطلوب من الدم لسببين:

  • توقف تدفق الدم إلى جزء من الدماغ فجأة “نقص التروية” أو لتمزق الشعيرات الدموية في الدماغ وانتشار الدم في باقي المناطق (نزيف)
  • انسداد أو اضطراب في نقطة واحدة “بؤرة” أو عدة نقاط في الشبكة الدموية المخية

ويكون عادةً مصحوباً بأعراض تستمر لمدة 24 ساعة أو أكثر؛ ويمكن أن تسبب الوفاة.

ومن جهة يُعتبر ضعف الانتصاب مشكلة شائعة لدى مرضى السكتة الدماغية، وأيضاً قد يكون له تأثير كبير على نمط حياة المصابين به وشركائهم.

وقد ويمتد تأثير السكتة الدماغية على الجنس غالبًا إلى التأثير على احترام الذات مسبباً في كثير من الحالات الاكتئاب والقلق والخوف من الرفض من قِبل الشريك أو الزوجة.

وأيضا اختلال الوظيفة الجنسية أو حتى العجز الجنسي، كذلك مشاكل في التواصل بسبب تدهور أو فقدان القدرة على الكلام أو عدم الرغبة فيه  وتغير الأدوار والمسؤوليات المتعلقة بالمريض.

أما من جهة أخرى فمشاكل التنقل والارهاق والأمراض السابقة وكذلك الدواء الموصوف لعلاج السكتة أيضًا لها تأثير سلبي على النشاط الجنسي ومع ذلك غالباً ما يتم إهمال هذا الجانب أثناء إعادة التأهيل، إلى جانب المشكلات النفسية التي قد تؤثر على الأداء الجنسي.

آلية النشاط الجنسي في المخ

من المعروف أن الدماغ هو الجهاز المركزي لمعالجة المعلومات في الجسم والمسؤول عن التحكم في وظائف معقدة متعددة.

وتؤثر القشرة الدماغية تحديداً على الإثارة الجنسية ونوعية الاستجابة لها، حيث يلعب الجهاز الحوفي “Limbic System” وما تحت المهاد “Hypothalamus” دورًا مهمًا في تكامل ومراقبة الوظائف الإنجابية والجنسية.

فالغدد الجنسية مثلاً “الخصيتين والمبايض” تقع تحت التأثير الهرموني المباشر للغدة النخامية الموجودة في قاعدة المخ والتي بدورها تتم السيطرة عليها من قبل الحزم العصبية الموجودة في منطقة “تحت المهاد”.

دكتور محمد حمدان

أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة

تبعات السكتة الدماغية على الجنس

  1. تبعات فيزيائية للسكتة الدماغية:

حيث  تشمل تبعات السكتة الدماغية علامات واضحة مثل صعوبات في النطق، وضعف نصفي للجسد، وأخرى ذهنية كالتغيرات في الإدراك والقدرة على التعبير عن المشاعر، وكلها قد تؤثر على قدرة الناجين من السكتة الدماغية على الجنس بالإضافة إلى أداء أنشطة الحياة اليومية.

ويمكن تعميم القول أن الاضطرابات العصبية مسؤولة في غالب الأحيان عن الاضطرابات الجنسية والتي قد تحتل المرتبة الأولى في اهتمامات المرضى الذين يعانون من أي عائق عصبي.

وبالتالي فكون المخ هو رأس الجهاز العصبي فهذا يفسر شيوع الضعف الجنسي بعد السكتة الدماغية  ولهذه الأسباب يُعد الضعف الجنسي من المضاعفات الشائعة بعد السكتة الدماغية كما أشرنا سابقاً.

ومن جانب آخر فتبعات السكتة الدماغية قد تمتد لتشمل الجهاز العصبي اللإرادي مسببة اضطرابات في الأعضاء الواقعة تحت سيطرته وكذلك المسارات العصبية التي تسهم في الانتصاب والنشاط  البدني مثل ضعف الحركة أو التشنجات أواضطراب المثانة والأمعاء ووظائف الإخراج مما قد يعود بالسلب على النشاط الجنسي.

وفي دراسة شملت الناجين من السكتة الدماغية في نيجيريا والذين حضروا عيادة العلاج الطبيعي والتأهيل لما بعد التعرض للسكتة وُجد أن 94.8 ٪ من المشاركين لديهم اختلال وظيفي.

  1. تبعات نفسية للسكتة الدماغية:

الاكتئاب أمر شائع بعد السكتة الدماغية والقلق واللامبالاة والتوتر العاطفي كما لوحظ في بعض الأفراد، ولتفسير هذه التقلبات المزاجية لما بعد السكتة الدماغية فقد وُضعت عدة نتائج لدراسات وتقييمات للوقوف على أسبابها ؛ ومنها:

  •  قد ترتبط هذه التقلبات المزاجية أحيانًا بموقع السكتة الدماغية في المخ، بينما في حالات أخرى تبدو كرد فعل على تجربة الإصابة بسكتة دماغية وعواقبه. ولكن من المتفق عليه أن الناجين من السكتة الدماغية والذين يعانون من الاكتئاب هم أكثر عرضة للإصابة بمشاكل جنسية بعد الإصابة بالجلطة.
  •  تدهور القدرة على الاحساس هي عامل آخر يؤثر على الأداء الجنسي قد يقلل التعب من الاستقلالية ويسبب الشعور بالذنب وأيضًا – – أن المظهر الخارجي للمريض وخاصة عدم تناسق الوجه وسيل لعابه، قد يتسبب في حدوث مشاكل وتردد في الاتصال الجسدي بالشريك.
  •  قد يكون للأدوية الموصوفة لما بعد السكتة الدماغية مثل خافضات الضغط التي تعمل بشكل مركزي، مثبطات بيتا β، مدرات البول التي تعيد امتصاص البوتاسيوم، أو مضادات الاكتئاب آثار جانبية تؤدي إلى تدهور الوظيفة الجنسية.
  • ولُوحظ  أن “مثبطات بيتا” ومدرات البول لها أكثر الآثار السلبية على الأداء الجنسي وبخاصة البروبرانولول “Propranolol” والثيازايد “Thiazide”.
  •  أظهرت مضادات الاكتئاب ومضادات التشنجات ومخفضات ضغط الدم في عدد قليل من الحالات أنها استخدامها بعد حالات السكتة الدماغية يؤثر على الجنس.
  •  يزداد احتمال حدوث الخلل الوظيفي للمصاب بالسكتة مع التقدم في العمر، وتشمل عوامل الخطر الشائعة تدني الحالة الصحية العامة والاضطرابات النفسية والصحية:

    • زيادة الوزن
    • مرض السكري
    • اضطرابات القلب والأوعية الدموية
    • وجود فرط الكوليستيرول
    • ارتفاع ضغط الدم
    • استخدام الأدوية المرتبطة به تؤثر على ضعف الأداء الجنسي.
  •  تشير الدراسات النفسية أن عدم قدرة المرضى على مناقشة تفاصيل الأداء الجنسي مع شركائهم يوضح تراجع التناغم الزوجي وبالتالي الرضا الجنسي، هذا إلى جانب عدم الرغبة في ممارسة النشاط الجنسي.
  • كما أن الاضطرابات العضوية تؤدي  أيضاً إلى انخفاض الرغبة والضعف الجنسي لدى الرجال من خلال التأثير على وظائف الأعضاء الجنسية لديهم.
  • ومن الناحية الكيميائية فيُعتقد أن الاختلالات الهرمونية المسؤولة عن الاضطرابات العضوية تنشأ عن طريق الخصيتين أو عن طريق المهاد – الغدة النخامية – الخصية.
  • ويرتبط فقدان الرغبة الجنسية والوظيفة مع انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون، والتي تترافق أيضًا مع انخفاض في الرغبة ووظيفة الانتصاب لدى الرجال بسبب الشيخوخة.

ويمكن أن يظهر العجز الجنسي كمشاكل في الأداء البدني (على سبيل المثال ضعف الانتصاب) أو كمشاكل في انخفاض الرغبة الجنسية نفسها أو مستوى الإثارة.

أو عدم القدرة على بلوغ النشوة الجنسية أو الشعور بعدم الارتياح أثناء ممارسة الجنس أو القلق من الأداء أو عدم ممارسة الجنس على الإطلاق.

وفي النهاية يؤكد المختصون على أن الوصول إلى المستشفى في وقت مبكر قد يقلل من الآثار السلبية المحتملة للسكتة الدماغية بشكل واضح.

كما أدى تطور علاج الجلطات إلى زيادة نسبة الأفراد الذين نجوا من السكتة الدماغيةـ ويتم تدريب الممارسين الصحيين لتوفير الفرص والمناخ للمرضى للتعبير عن مشاعرهم بعد الإصابة بجلطة دماغية لكن ينبغى على المريض كذلك  بدء موضوع النشاط الجنسي لما بعد السكتة الدماغية.

شاهد الضعف الجنسي واسبابه ( الدكتور محمد حمدان ) – YouTube

Photo by Kampus Production from Pexels

دكتور محمد حمدان

أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة

دكتور حمدان المؤلف

د. محمد حمدان أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة. حاصل على البورد العربي والمعادلة الأمريكية ECFMG، وهو عضو في جمعية المسالك الأردنية، ورابطة المسالك العربية، وجمعية الذكورة والعقم الأمريكية. قام بزراعة أكبر عدد من الدعامات في الأعوام 2017، 2018، 2019، 2020، 2021 على التوالي في الأردن، وهو من أكثر الأطباء زراعةً لدعامات الانتصاب في الشرق الأوسط لعام 2019 وبنسبة نجاح وصلت ل ٩٩٪؜ وضمان مدى الحياة؛ مما جعله خبير ومدرّب معتمد في الشرق الأوسط من قبل شركة كولوبل وشركة ريجيكون لزراعة الدعامات الذكرية.

تابعنا
اعرف المزيد

د. محمد حمدان

أول طبيب في الشرق الأوسط يحصل على جائزة القيادة في زراعة الدعامات الذكرية