• عمان - الأردن | 962799198805+

دور الزوجة في علاج ضعف الانتصاب

ما هو دور الزوجة في علاج ضعف الانتصاب؟

ما هو دور الزوجة في علاج ضعف الانتصاب؟ https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2022/09/دور-الزوجة-في-علاج-ضعف-الانتصاب.webp 1500 1000 DR Hamdan DR Hamdan https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2022/09/دور-الزوجة-في-علاج-ضعف-الانتصاب.webp

الضعف الجنسي مشكلة شائعة عند الرجال، تواجه نحو 45% منهم في المراحل العمرية المختلفة ولأسباب مختلفة، وبالتالي تختلف سبل العلاج حسب كل حالة، وقد تلجأ الزوجة للطبيب شاكية: زوجي يعاني من ضعف الانتصاب، كما يتلقى الأطباء شكاوى متكررة من الرجال: متزوج جديد وعندي ضعف انتصاب، ولكن ما هو دور الزوجة في علاج ضعف الانتصاب؟
وتمثل الإصابة بأي شكل من أشكال الضعف الجنسي، وخاصة ضعف الانتصاب، مشكلة تؤرق الرجل، يحتاج إلى دعم المقربين منه لمواجهتها، وعلى رأسهم الزوجة، التي يمثل تفهمها ومؤازرتها والاعتناء بالشريك في هذه الفترة مفتاحاً هاماً للعلاج، والمساهمة في تعديل الحالة النفسية والمزاجية لدى الزوج.
في السطور التالية، يوضح الدكتور محمد حمدان، استشاري أمراض الذكورة والعقم والمسالك البولية، جميع التفاصيل حول دور الزوجة في علاج ضعف الانتصاب وهل أي من أسباب ضعف الانتصاب يتعلق بها؟

دور الزوجة في علاج ضعف الانتصاب

الحياة الزوجية مشاركة، وتلعب الزوجة دوراً قوياً في علاج ضعف الانتصاب وأهم مرحلة في هذا الدور هي الدعم النفسي والذي يتمثل في:

  • التحدث مع الشريك عن ما يفضله في العلاقة الحميمة.
  • الحرص على عدم ذكر الأشياء التي تؤثر على ثقته بنفسه أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
  • تهيئة جو لطيف خالي من التوتر والقلق في المنزل.
  • الحرص دائماً على تبادل الآراء حول ممارسة العلاقة الزوجية.
  • مساعدة الزوج في مراحل العلاج المختلفة سواء كانت النفسية أو العضوية.

في مراحل العلاج المختلفة يكون للزوجة دوراً محورياً، فدائماً ما يتأثر الرجل بشريكته ورد فعلها تجاه أي مشكلة جنسية، لذلك فالاهتمام بالصحة النفسية وتخفيف الضغط والتوتر عن الزوج لهما دور كبير في العلاج، وكذلك الاستماع للمشاكل التي تؤثر على العلاقة الزوجية ومحاولة حلها.

أما عن الجانب العضوي، فالاهتمام بالصحة الجسدية وحرص الزوجة على مساعدة زوجها في تناول العلاج في المواعيد المحددة والأدوية التي يصفها الطبيب لعلاج الضعف الجنسي، وإذا لجأ للطبيب لإجراء جراحات دعامة القضيب فمن المفترض أن تكون داعماً بتهيئة الزوج جيداً للجراحة، والبقاء بجانبه بعدها ومساعدته في فترة الشفاء على التعافي سريعاً.

هل الزوجة مسؤولة عن ضعف الانتصاب؟

قد تقع الزوجة تحت ضغط نفسي وتشعر أنها سبب في الضعف الجنسي لدى زوجها، ومن الممكن أن يلعب الأقارب دورًا في ذلك عن طريق لومها عندما تلجأ لهم شاكية: زوجي يعاني من ضعف الانتصاب، لكن لا يجب أن نلوم الآخرين على ما نمر به، كذلك لا يجب أن نلوم الزوجة على إصابة الرجل بضعف الانتصاب، ففي الغالب لا تكون مسؤولة إطلاقاً عن الإصابة بأي شكل من أشكال الضعف الجنسي وخاصة ضعف الانتصاب.
فكما ذكرنا أن مشكلة ضعف الانتصاب تظهر عند جزء كبير من الرجال وتحدث في أعمار مختلفة، فحتماً لا تكون الزوجة سبباً بها، إذ أن هناك العديد من الأسباب النفسية والعضوية التي ترجع لها الإصابة، وكذلك عامل التقدم في السن فهو عامل مهم لما له من تأثير على قابلية الأوعية الدموية للتمدد.

ما هي أسباب ضعف الانتصاب عند الرجال؟

ضعف الانتصاب غير مرتبط بعمر معين فقد يصيب الرجل في أي عمر، فكثيرًا ما يستقبل الطبيب شباب يقولون: متزوج جديد وعندي ضعف انتصاب، وتنقسم أسباب الضعف الجنسي وضعف الانتصاب إلى شقين: الشق الأول نفسي، والشق الآخر عضوي، فما الأسباب لكل منهما:

الأسباب النفسية للإصابة بضعف الانتصاب:

روتين الحياة اليومية عادة ما يسبب الكثير من الضغوطات النفسية على الرجال، لإحساسهم بالمسؤولية تجاه الشريك وكذلك توفير الراحة الكاملة في كل مناحي الحياة بما فيها العلاقة الزوجية، وهو ما قد يشكل ضغوطاً وأسباباً تؤدي إلى ضعف الانتصاب، مثل:

  • التوتر والقلق الدائم، وخاصة المفرط منهم.
  • الضغط النفسي والعصبي نتيجة روتين الحياة السريع وبيئة العمل المحيطة والمشاكل والتحديات اليومية.
  • فقدان الشغف تجاه العلاقة الحميمة أو الشريك.
  • الخوف من الفشل في أداء العلاقة الزوجية، فعادة ما يصل للطبيب شكوى “متزوج جديد وعندي ضعف انتصاب!“، تلك المقولة الشهيرة السابقة والتي تحدث مع كثير من المتزوجين ترجع للخوف من العلاقة الحميمة والرغبة المفرطة في الوصول إلى الكمال بالعلاقة الزوجية وإرضاء الزوجة بكل الأشكال، لتعود على الزوج بقلق وتوتر وفقدان للانتصاب.

الأسباب العضوية للإصابة بضعف الانتصاب:

تؤثر العديد من الأمراض، وخاصة المزمنة منها، على الصحة الجنسية لدى الرجال، لما لها من تأثير مباشر على سريان وضخ الدم في الأوعية الدموية أو على الأعصاب وخاصة في منطقة الحوض والقضيب، ومن أهما:

  • الإصابة بالسكري من النوع الثاني، فمن أشهر مضاعفات مرض السكري هو التأثير على قوة الإحساس في الأعصاب الطرفية.
  • الإصابة بارتفاع ضعط الدم، مما يسبب تلف الأوعية الدموية وبالتالي فقدان جزء كبير من قوة الأوعية الدموية لتحمل الدم والتمدد.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم والذي يتسبب في تراكم الدهون على جدران الأوعية الدموية وتضييقها، ما يؤدي إلى ضعف الدم الواصل للقضيب وبالتالي ضعف الانتصاب.
  • الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والتي تؤثر مباشر على ضخ الدم للقضيب.
  • السمنة المفرطة، والتي تؤثر بدورها على كامل أجزاء الجسم.

هناك العديد من الأسباب الأخرى مثل:

  • التقدم في السن.
  • الصحة الجسدية.
  • بعض أمراض الأعصاب مثل: التصلب المتعدد.

ما هي الطرق المتاحة لعلاج ضعف الانتصاب؟

ضعف الانتصاب أو عدم القدرة على الحصول على الانتصاب الكافي لممارسة العلاقة الحميمية مشكلة شائعة بين الرجال، وبالتالي يتوفر لها العديد من سبل العلاج، منها الدوائي ومنها الجراحي ومنها النفسي.

استخدام الأدوية لعلاج ضعف الانتصاب

  • الفياجرا (سيلدينافيل).
  • سياليس (تادالافيل).
  • ليفيترا (فاردينافيل).

الأدوية السابقة من المعروف أنها تساعد على إرخاء عضلات القضيب مما يسمح له بالتمدد والامتلاء بالدم والانتفاخ للحصول على الانتصاب اللازم لممارسة العلاقة الحميمة.
لكن يجب لفت الانتباه إلى أن تلك الأدوية تسبب العديد من الآثار الجانبية والمضاعفات، خاصة مع مرضى القلب، والذين يتناولون أدوية لعلاج اضطراب ضغط الدم، لذلك يجب الرجوع للطبيب مسبقاً وتجنب تناول أياً منها إلا تحت إشرافه.

تركيب دعامات الانتصاب

الحل الأشهر والأمثل لعلاج ضعف الانتصاب، وهي عبارة عن دعامات طبية يقوم الدكتور محمد حمدان، استشاري أمراض الذكورة والعقم والمسالك البولية، بزراعتها داخل النسيج الكهفي في القضيب لتمنحه الانتصاب اللازم لممارسة العلاقة الزوجية، فلن يحتاج الزوج بعدها لأي من وسائل علاج ضعف الانتصاب.

يتوفر من الدعامات نوعين:

  • الدعامة المرنة: والتي تتميز بقدرتها على الانحناء لأعلى ولأسفل لتحريكها وقت الحاجة لممارسة العلاقة الحميمية ورجوعها مرة أخرى بعد الانتهاء.
  • الدعامة الهيدروليكية: تحاكي الانتصاب الطبيعي، لأن آليتها في العمل تشبه تماماً عملية الانتصاب الحقيقية عند الرجال، وتعتمد في آليتها على تدفق محلول ملحي موجود بأنبوبين يقوم الطبيب بزراعتهما في الجسم الكهفي في القضيب، وعند وجود مثير خارجي يبدأ السائل الموجود في الخزان بالتحرك إلى الأنابيب الموصلة للدعامة ليمنحها الانتصاب الكامل، وبمجرد الانتهاء يعود المحلول الملحي إلى الخزان مرة أخرى.

ومن أكبر مميزات دعامات الانتصاب هي استمراريتها بنفس الكفاءة لمدة تتراوح بين 10-15 عاماً، وكذلك فعاليتها لعلاج ضعف الانتصاب عند أصحاب الأمراض المزمنة كالضغط والسكري وأمراض القلب وحتى كبار السن منهم، بالإضافة إلى أن أسعار تركيبها -مقارنة بالعلاجات الأخرى غير المجدية- تعتبر مناسبة جداً.

إلى هنا نكون قد أوضحنا أسباب ضعف الانتصاب ودور الزوجة في علاج ضعف الانتصاب، ووجهنا أصحاب الشكاوى: “زوجي يعاني من ضعف الانتصاب، متزوج جديد وعندي ضعف انتصاب” إلى طريق العلاج السليم.
ويمكنكم التواصل مع الدكتور محمد حمدان، استشاري أمراض الذكورة والعقم والمسالك البولية، كما يمكنك حجز موعد للخضوع للكشف، من خلال البريد الإلكتروني أو الأرقام الموضحة أدناه.

دكتور محمد حمدان

أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة

Image by katemangostar on Freepik

دكتور حمدان المؤلف

د. محمد حمدان أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة. حاصل على البورد العربي والمعادلة الأمريكية ECFMG، وهو عضو في جمعية المسالك الأردنية، ورابطة المسالك العربية، وجمعية الذكورة والعقم الأمريكية. قام بزراعة أكبر عدد من الدعامات في الأعوام 2017، 2018، 2019، 2020، 2021 على التوالي في الأردن، وهو من أكثر الأطباء زراعةً لدعامات الانتصاب في الشرق الأوسط لعام 2019 وبنسبة نجاح وصلت ل ٩٩٪؜ وضمان مدى الحياة؛ مما جعله خبير ومدرّب معتمد في الشرق الأوسط من قبل شركة كولوبل وشركة ريجيكون لزراعة الدعامات الذكرية.

تابعنا