نسبة نجاح عملية دعامة الانتصاب لدى مرضى العجز الجنسي - DR Hamdan
  • عمان - الأردن | 962799198805+

عملية دعامة الانتصاب

نسبة نجاح عملية دعامة الانتصاب لدى مرضى العجز الجنسي

نسبة نجاح عملية دعامة الانتصاب لدى مرضى العجز الجنسي https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2020/09/2-scaled.jpg 2560 1709 DR Hamdan DR Hamdan https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2020/09/2-scaled.jpg

على الرغم من أن زراعة دعامات القضيب هو العلاج الذي يتضمن تدخلا جراحياً أكثرمن غيره وهو الأقل تفضيلاً بين مرضى ضعف الانتصاب، إلا أن نسبة 60 إلى 80 بالمائة من الرجال الذي لجأوا إليه -وكذلك زوجاتهم – عبروا عن رضاهم عن أداءهم الجنسي بعد تركيب الدعامة لمدة تصل ل 10 سنوات ما يشير إلى تمتع عملية تركيب دعامة الانتصاب بنسبة نجاح عالية في مجال علاج ضعف الانتصاب

وعالمياً تصل نسبة نجاح عملية تركيب دعامة الانتصاب إلى حوالي 90 إلى 95 بالمائة ؛ بمعنى أنها تؤدي إلى انتصاب قوي كفاية للجماع لدى الرجال الذين خضعوا للجراحة
وتجدر الإضافة إلى أن دعامة القضيب تحاكي الانتصاب الطبيعي حتى تتمكن من الجماع لكنها لا تؤثر على رأس القضيب أو الإحساس على سطح الجلد أو النشوة الجنسية

وتشير الإحصائيات إلى أنه في متوسط ​​عمر50 : 70 عام وفترة متابعة 5 : 10 سنوات بعد الجراحة فإن نسبة حدوث فشل ميكانيكي بالدعامة (21.6 ٪) بينما فرصة الفشل غير الميكانيكي (5.4 ٪) وذلك دون النظرإلى عوامل العمر وسبب الضعف الجنسي وجود السمنة وارتفاع ضغط الدم وداء السكري. بشكل عام ، كما أن المعدل العام لرضى المرضى يصل إلى 86.8٪ بينما حصل الرضا عن صلابة الدعامة عند الانتصاب على نسبة %90.6

هل هي عملية تركيب دعامات الانتصاب مرضية مقابل التكلفة؟

رضا مابعد عملية تركيب دعامة الانتصاب هو نتاج العديد من المتغيرات ويعتمد بشكل كبير على ماهية توقعات المريض؛ وعموماً تشير المسوحات العالمية إلى معدلات رضا تتراوح من 78-96٪ للمرضى مابين 59-62 سنة

وعند تحليل أسباب الرضا وُجد أنها شملت كلا من العامل النفسي والصورة الذاتية، عامل رضا الشريك، وتحسُن الوظيفة الجنسية ، والتحسن في وظيفة الإخراج (التبول)؛ وهذا إنما يشير إلى الطبيعة المتعددة الأوجه والمعقدة لرضا مريض الدعامة فيما بعد الجراحة. وعلى الرغم من أن الغالبية العظمى من المرضى راضون عن وضع ووظيفة دعامة الانتصاب، إلا أنه يمكن أن يحدث استياء طفيف من النتائج الجراحية الوارد حدوثها مثل العدوى أو التآكل أو فشل الجهاز أو المضاعفات أثناء الجراحة والتي قد تؤثر بشكل واضح على نسبة الرضا

وبخلاف هذه المضاعفات المعروفة توجد عوامل أخرى قد تؤثر سلباً على رضا المريض تتمثل في احتمالية نقص طول القضيب، أوالتوقعات المبالغ فيها وغير الواقعية، الشعور بوجود جسم غير طبيعي بالجسد، تأخر القذف، أو استياء الشريك؛ أو قد يكون الانتصاب الناتج ومقارنته بالسابق أو تأثيره على العلاقة الجنسية سبباً لاستياء ما بعد الجراحة. لذلك وجب أن تبدأ المناقشة قبل الجراحة للمساعدة على تحديد التوقعات وكذا إبراز مخاطر زرع الدعامة واختيار النوع المناسب؛ وشرح التغييرات في طول القضيب والإحساس بالإضافة إلى ديناميكيات رضا الشريك لاستيضاح الصورة التي ستكون فيما بعد العملية

 طول القضيب ودرجة الإحساس بعد نجاح عملية دعامة الانتصاب

  أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لاستياء ما بعد جراحة تركيب دعامة الانتصاب الئكرية هو تغير طول القضيب (يشير أكثر من 70٪ من المرضى إلى خسارة في الطول -حتى في غياب أدوات مرجعية للقياس- 

ويمكن استخدام طول القضيب ممتداً قبل الجراحة كدليل واقعي لنتائج ما بعد الجراحة. ولكن يجب فهم أن وظيفة الدعامة الأساسية هي استعادة الصلابة وليس زيادة الطول، كما أن المرضى الذين خضعوا لاستئصال البروستاتا الجذري، وتليف جسد القضيب مثل مرضى بيروني أو من قاموا بإجراء الحقن داخل الجسم الكهفي للقضيب معرضون بشكل متزايد لاحتمالية نقص طول القضيب

أيضاً قد يعاني البعض من شعور غير طبيعي مع الجماع الذي يمكن أن يؤثر أيضًا على الرضا؛ ولكن يمكن أن يتحسن هذا بمرور الوقت، وقد يتحسن أيضًا مع الممارسة الجنسية المناسبة

لذا فوضع توقعات مناسبة قبل الجراحة فيما يتعلق بطول القضيب ودرجة الإحساس هو أفضل طريقة للتقليل من فرصة عدم الرضا بعد الجراحة

رضا الشريك بعد نجاح عملية دعامة الانتصاب

 أكد الباحثون أن الرضا بعد الجراحة يتأثر بكل من بالمريض والشريكعند إجراء مزيد من الفحص للعلاقة ، وجدوا أن المرضى الذين كانوا أكثر ارتياحًا للدعامة حصلوا على درجة أعلى من رضا شركائهم مقارنة بالرجال الذين أبلغوا عن عدم رضاهم عن الدعامة

وكما هو الحال مع أي نوع من الجراحة هناك خطر الإصابة بالعدوى أوالنزيف أوتشكيل الندبات بعد الإجراء؛ ولكن نادرًا ما تحدث أعطال ميكانيكية أو تآكل أو التصاق يتطلب تدخل جراحي لإصلاح الدعامة أو إزالتها


مما سبق فنتائج الدراسات المتعددة تشير إلى الموثوقية الكبيرة في أداء دعامات الانتصاب على المدى الطويل ومعدلات الرضا العالية للمرضى والتي تجعل من عملية زراعة الدعامة الذكرية القابلة للنفخ علاجًا جراحيًا ناجحاً وموصى به جداً لعلاج ضعف الانتصاب

شاهد عملية عن زراعة دعامات الانتصاب مع دكتور محمد حمدان

Photo by Kampus Production from Pexels

دكتور محمد حمدان

أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة

دكتور حمدان المؤلف

د. محمد حمدان أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة. حاصل على البورد العربي والمعادلة الأمريكية ECFMG، وهو عضو في جمعية المسالك الأردنية، ورابطة المسالك العربية، وجمعية الذكورة والعقم الأمريكية. قام بزراعة أكبر عدد من الدعامات في الأعوام 2017، 2018، 2019، 2020، 2021 على التوالي في الأردن، وهو من أكثر الأطباء زراعةً لدعامات الانتصاب في الشرق الأوسط لعام 2019 وبنسبة نجاح وصلت ل ٩٩٪؜ وضمان مدى الحياة؛ مما جعله خبير ومدرّب معتمد في الشرق الأوسط من قبل شركة كولوبل وشركة ريجيكون لزراعة الدعامات الذكرية.

تابعنا

اعرف المزيد

د. محمد حمدان

أول طبيب في الشرق الأوسط يحصل على جائزة القيادة في زراعة الدعامات الذكرية