قسطرة البول للرجال والنساء وعلاج مضاعفاتها - DR Hamdan
  • عمان - الأردن | 962799198805+

قسطرة البول للرجال والنساء وعلاج مضاعفاتها

قسطرة البول للرجال والنساء وعلاج مضاعفاتها https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2020/05/البول_القسطرة.jpg 630 300 DR Hamdan DR Hamdan https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2020/05/البول_القسطرة.jpg

تصبح قسطرة البول ضرورية عندما تحدث مضاعفات في المثانة، وهي تختلف من حالة لأخرى بحسب ما يقتضيه العلاج، كما أنها تستخدم في جراحات زراعة دعامات الانتصاب.

أسباب  استخدام قسطرة البول 

القسطرة البولية هي أنبوب مجوف ومرن جزئياً، وهو يجمع البول من المثانة ويؤدي إلى كيس تصريف، وتأتي القسطرة بأحجام وأنواع عديدة، ويمكن أن تكون مصنوعة من السليكون أو البلاستيك.

ويوصي الطبيب بتركيبها عندما لا يستطيع شخص إفراغ المثانة؛ لأنه في حال عدم تفريغ المثانة سيتراكم البول ويؤدي إلى الضغط على الكلى، ويمكن أن يؤدي ذلك الضغط إلى الفشل الكلوي بما قد يؤدي إلى تلف دائم في الكلى.

ومعظم القسطرات ضرورية حتى يستعيد المريض القدرة على التبول، وقد يحتاج كبار السن ومن يعانون إصابة دائمة أو مرض شديد إلى استخدام القسطرة البولية لفترة أطول أو بشكل دائم.

وذلك يتفاوت من حالة لأخرى بحسب الأعراض التي تختلف من مريض لآخر، وقد يوصي الطبيب بتلك القسطرة فوراً إذا ظهرت بعض الأعراض، ويمكن توضيح أهم تلك الأعراض فيما يأتي:

  • فقدان التحكم في وقت التبول.
  • سلس البول.
  • احتباس البول.
  • انسداد تدفق البول بسبب حصوات المثانة أو الكلى.
  • حدوث الجلطات الدموية في مجرى البول.
  • حدوث تضخم حاد في غدة البروستاتا.
  • عند إجراء جراحة البروستاتا.
  • عند إجراء جراحة في منطقة الأعضاء التناسلية.
  • عند إصابة أعصاب المثانة.
  • عند إصابة الحبل الشوكي.
  • عند ضعف الوظائف العقلية مثل التعرض للخرف.
  • عند الإفراط في تناول الأدوية التي تسبب ضعف قدرة عضلات المثانة.

دكتور محمد حمدان

أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة

أنواع قسطرة البول للرجال والنساء

هناك عدة أنواع من قسطرة البول، ويجب التشخيص الجيد للمرض لمعرفة أي نوع قسطرة يتناسب مع حالة المريض، ومن أبرز أنواعها:

القسطرة المتقطعة

وهي عبارة عن أنبوب رفيع ومرن يمر إلى المثانة من خلال مجرى البول، وقد يكون الطرف الخارجي للأنبوب مفتوحاً، وعند قيام المريض بإفراغ المثانة يتعين عليه إزالة القسطرة. 

ومن الضروري استبدال القسطرة القديمة عدة مرات يومياً لتفريغ المثانة، ويقوم الطبيب بتعليم المريض كيفية القيام بذلك بشكل صحيح.

وهناك آثار جانبية للقسطرة المتقطعة كالتهابات المسالك البولية، حيث يزيد خطر الاصابة بالتهاب المسالك البولية مع استخدام تلك القسطرة على المدى الطويل. 

وتتضمن الآثار الجانبية الأخرى المحتملة لاستخدام القسطرة المتقطعة ظهور البول بلون أحمر، وهو أمر شائع عندما يبدأ المريض لأول مرة باستخدام قسطرة متقطعة، وقد تظهر حصوة المثانة، وهو أثر جانبي شائع عند الأشخاص الذين يستخدمون قسطرة متقطعة على المدى الطويل.  

القسطرة المستقرة

تشبه القسطرة المستقرة القسطرة المتقطعة ولكنها تظل سارية لمدة أيام أو أسابيع، وفي نهاية من نهايات تلك القسطرة يوجد بالون مفرغة، ويقوم أحد مقدمي الرعاية الصحية بإدخالها في المثانة ثم تضخيم البالون بالماء المعقم.

ومن المهم تفريغ كيس الصرف قبل أن يصبح ممتلئاً، وغالباً ما يتم ذلك كل ساعتين أو أربعة، ويجب على المريض إرفاق كيس صرف نظيف وغير مستخدم مرتين يومياً.

وقد يكون ذلك النوع من قسطرة البول مناسب لكثير من الحالات مقارنة بالقسطرة المتقطعة، إلا أن للقسطرة المستقرة آثاراً جانبية أيضاً، ومن الشائع جدًا للأشخاص الذين يعانون من القسطرة المستقرة أن يشعروا بتشنجات المثانة، وقد يصف الطبيب أدوية لتقليل شدة هذه التشنجات.

ومن الضروري أن يقوم الشخص بإخطار مقدم الرعاية الصحية على الفور إذا ما أصبحت القسطرة المستقرة مسدودة، أو إذا تعرضت لجلطات دموية.

ومع الاستخدام طويل الأمد للقسطرة المستقرة يمكن أن يتسبب ذلك في الألم والانزعاج، ومن المهم مناقشة هذا الأمر مع الطبيب.

القسطرة الخارجية

وهي مناسبة مع بعض الذكور، وهي عبارة عن جهاز يشبه الواقي الذكري، ويقوم أنبوب متصل بالقسطرة بجمع البول في كيس صرف. 

وعادة ما يوصي الأطباء بقسطرة البول الخارجية للذكور الذين يعانون من سلس البول والذين لا يعانون من انسداد المسالك البولية أو احتباس البول ويمكنهم استخدام القسطرة بأنفسهم.

وعلى الرغم من استعمال القسطرة الخارجية مع حالات الإناث أيضاً إلا أنها نادرة في الظروف السريرية بسبب المخاوف من سلامتها وفعاليتها، وتكون هذه القسطرة عادة غير فعالة في جمع البول، ويمكن أن تتسبب في تلف الجلد المحيط والغشاء المخاطي المهبلي.

والقسطرة الخارجية مخصصة للاستخدام على المدى القصير فقط، ويؤدي الاستخدام طويل الأجل إلى مخاطر التعرض لعدوى المسالك البولية أو حدوث انسداد في مجرى البول أو تلف في القضيب.

مضاعفات قسطرة البول للرجال والنساء

قسطرة البول هي السبب الرئيسي للالتهابات التي تصيب الجهاز التناسلي، ولذلك من المهم تنظيف القسطرة بشكل روتيني لمنع الالتهابات، ويمكن توضيح أهم مضاعفاتها فيما يأتي:

  • حمى.
  • قشعريرة.
  • صداع الراس.
  • حرقان مجرى البول أو الأعضاء التناسلية.
  • تسريب البول من القسطرة.
  • تسمم الدم.

وعند تعرض المريض لأي مضاعفات ينبغي أن يراجع الطبيب على الفور، وأي تأخر في مراجعة الطبيب يمكنه أن يؤثر على صحة المريض ويتسبب بأضرار بالغة.

دكتور محمد حمدان

أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة

قسطرة البول وجراحات زراعة دعامات الانتصاب

تستخدم القسطرة في جراحات زراعة دعامات القضيب لتثبيته وقت الجراحة وخلال المدة التالية لها، وذلك لضمان تقليل حركة القضيب واستقرار الدعامة وسرعة التئام الجرح، وعلى الرغم من عدم خطورة الجراحة إلا أن بعض الأطباء يفضلون تركيب القسطرة كإجراء احترازي.

ويتم زراعة دعامة القضيب للتغلب على العجز المزمن الذي يسببه ضعف الانتصاب بما يؤثر في ممارسة العلاقة الجنسية، والعلاجات المتاحة غالباً ما تكون فعالة مع حالات كثيرة لكن قد يضطر البعض لجراحة زراعة دعامة للتغلب على ضعف الانتصاب.

ويجب في كل الأحوال استشارة الطبيب المختص حول تركيب الدعامة والحاجة إلى القسطرة البولية من عدمه.

شاهد فيديو الضعف الجنسي – الطرق البديلة لعلاج ضعف الانتصاب

دكتور حمدان المؤلف

د. محمد حمدان أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة. حاصل على البورد العربي والمعادلة الأمريكية ECFMG، وهو عضو في جمعية المسالك الأردنية، ورابطة المسالك العربية، وجمعية الذكورة والعقم الأمريكية. قام بزراعة أكبر عدد من الدعامات في الأعوام 2017، 2018، 2019، 2020، 2021 على التوالي في الأردن، وهو من أكثر الأطباء زراعةً لدعامات الانتصاب في الشرق الأوسط لعام 2019 وبنسبة نجاح وصلت ل ٩٩٪؜ وضمان مدى الحياة؛ مما جعله خبير ومدرّب معتمد في الشرق الأوسط من قبل شركة كولوبل وشركة ريجيكون لزراعة الدعامات الذكرية.

تابعنا

اعرف المزيد

د. محمد حمدان

أول طبيب في الشرق الأوسط يحصل على جائزة القيادة في زراعة الدعامات الذكرية