الصرع والجنس: أثر الصرع على الأداء الجنسي وعلاجه - DR Hamdan
  • عمان - الأردن | 962799198805+

الصرع والجنس

الصرع والجنس: أثر الصرع على الأداء الجنسي وعلاجه

الصرع والجنس: أثر الصرع على الأداء الجنسي وعلاجه https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2020/01/epilepsy-awareness-symbol-pink-backdrop-scaled.jpg 2560 1707 DR Hamdan DR Hamdan https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2020/01/epilepsy-awareness-symbol-pink-backdrop-scaled.jpg

 بالرغم من أن الآلية الكامنة وراء الضعف الجنسي لمرضى الصرع والعلاقة بين مرض الصرع والجنس غير مفهومة تماماً؛ إلان اننا سنناقض جميع الروابط و المستجدات فيما يلي

ما هو مرض الصرع؟

 الصرع هو اضطراب عصبي مزمن يتسم بنوبات من التشنجات التي تصيب عضلات الجسم بالكامل -لها أنواع مختلفة-، والتي تتطلب عادةً تعديل نمط الحياة اليومية للمريض جنباً غلى جنب مع تناول الأدوية.

و يستهدف الصرع كلا من الأطفال والبالغين؛ إحصائياً يصاب شخص واحد من بين كل 26 شخصًا بالصرع في مرحلة ما من حياتهم.

اقرأ أيضا: ضعف الانتصاب وعلاقته بالاكتئاب

نِسَب .. ومشاكل

يُعد الصرع مرضاً معقداً يسبب العديد من التغيرات المرضية التي قد تحتاج إلى مزيد من الاستكشاف والعلاج وأحد مظاهره حدوث اضطرابات في الغدد الصماء في الرجال والنساء مما يؤثر على الجهاز التناسلي مسبباً بعض الخلل في الوظائف الجنسية أو حتى العجز الجنسي.

وتشمل اضطرابات الغدد الصماء التناسلية عند النساء المصابات بالصرع متلازمة تكيسات المبيض المتعددة “Polycystic Ovary Syndrome”، انقطاع الطمث “Amenorrhea”، فرط إفراز الأندروجينات “Hyperandrogenemia”-الاستروجين والبروجستيرون-، زيادة نمو شعر الجسم أو الشعرانية “Hirsutism”، عدم انتظام الدورة الشهرية وربما العقم وهو ما يظهر على (50:14٪) من النساء المصابات بالصرع.

أما من ناحية الرجال فيصاب بخلل جنسي ما نسبته (30-66٪) من الرجال المصابين بالصرع.

وتشير الدلائل إلى أن المرضى الذين يعانون من الصرع الجزئي (Partial Epilepsy) لديهم تأثر شديد بالغدد التناسلية وخلل بالوظائف الجنسية أكثر من

أولئك المصابين بالصرع العام مجهول السبب (Idiopathic Generalized Epilepsy) وذلك بسبب خلل في الفص الصدغي بالمخ.

اقرأ أيضا: التصلب العصبي المتعدد وتأثيره على الصحة الجنسية

آلية حدوث الضعف الجنسي

 بالرغم من أن الآلية الكامنة وراء الضعف الجنسي لمرضى الصرع غير مفهومة تماماً؛ إلا أنه تم طرح العديد من الفرضيات.

تشير إحدى الفرضيات وأكثرها قبولًا إلى وجود خلل بالاشارة العصبية الصادرة من طبقة “تحت المهاد” بالمخ والمسؤولة عن تنظيم إفراز الهرمونات المنشطة

للغدد التناسلية (“GnRH”Gonadotropin-Releasing Hormone ) والتي بدورها تتحكم بالوظائف الجنسية المختلفة، ويرجع ذلك الخلل العصبي لتأثر منطقة تحت المهاد والفص الصدغي بمرض الصرع.

علاوة على ذلك قد تشكل عوامل أخرى مثل السمنة، والاستعداد الوراثي للمريض، ونوع العلاج المستخدم للصرع ، العمر، وشدة النوبات وتكرارها أسبابًا لظهور اضطرابات تناسلية معينة مثل عدم انتظام التبويض، او الشعرانية .

مريض الصرع والجماع: أدوية الصرع والضعف الجنسي

كما سبق وأشرنا إلى أن نوبات الصرع ترتبط  بالضعف الجنسي كجزء من الفيسيولوجيا المرضية لكل منهما وارتباط آلية حدوث كل منهما بأجزاء مشتركة بالمخ.

 من جهة أخرى فجميع أدوية الصرع المعروفة لم يثبت بشكل قاطع أن لها آثارًا سلبية على الوظيفة الجنسية، ونتيجة لذلك فإن إثبات وجود علاقة بين العجز الجنسي و تعاطي أدوية الصرع معقد ويصعب تعقبه.

فمثلا أدوية الصرع المحفزة للإنزيمات (فينيتوين “Phenytoin” ، توبيراميت “Topiramate” ،  فينوباربيتال”Phenobarbital” ، أُوكزكاربازيبين “Oxcarbazepine” ، وكاربامازيبين”Carbamazepine” ) تزيد من تصنيع الكبد للجلوبيولين المرتبط بالهرمونات الجنسية (Sex Hormone Binding Globulin) والمعروف بتقليله لنفاذية التستوستيرون للأنسجة وبالتالي تأثيره على الوظائف الجنسية.

ومن المعروف طبياً أن العجز الجنسي يحدث بنسبة أكبر في المرضى الذين يتناولون الفينيتوين وكاربامازيبين مقارنة بالمرضى الذين يتناولون فالبروات “Valproate” أو لاموتريجين”Lamotrigine”.  

كما لُوحظ انخفاض في الرغبة الجنسية لدى النساء اللاتي يتناولن الفالبروات لعلاج “الاضطراب ثنائي القطب” ، في حين توجد تقارير عن فقدان الشهية المصاحب لتعاطي الجابابنتين “Gabapentin” لدى النساء اللائي يعانين من الصرع. بينما لم يتم الابلاغ عن مشاكل جنسية ملحوظة عند تعاطي البريجابالين “Pregabalin”

دكتور محمد حمدان

أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة

اقرأ أيضا: الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب على الصحة الجنسية

أدوية الصرع والهرمونات الجنسية في الدم

تساهم مستويات الهرمونات الجنسية الموجودة في الدم في حدوث الخلل الوظيفي الجنسي وغيره من اضطرابات الجهاز التناسلي لكل من الرجل والمرأة؛  ويمكن أن تتغير هذه المستويات نتيجة تناول أدوية الصرع يمكن أيضًا أن يتأثر بالأساس نظام الغدد الصماء التناسلية بالآثار الفسيولوجية المرضية للصرع كمرض بحد ذاته؛ ويُعتقد أن تأثر الوظائف الجنسية وكذا وظائف إنتاج الهرمونات الجنسية يُعزى إلى تأثير الصرع على منطقة الفص الصدغي الأوسط في الدماغ.

علاج العجز الجنسي لمرضى الصرع

يتطلب العلاج المناسب لمرضى الصرع الذين يعانون من خلل وظيفي جنسي تقييمًا فردياً لمتطلبات المريض، وحالة الصرع والأمراض المصاحبة والأدوية المتاحة لذلك؛ ويمكن اللجوء إلى طرق متنوعة لعلاج الخلل الوظيفي الجنسي لدى مرضى الصرع منها:

  • إعطاء بعض الوقت للجسم حتى يصل لمرحلة الاعتياد على أدوية الصرع.
  • تعديل السلوك بما يعزز الوظائف الجنسية.
  • تخفيض جرعة الأدوية الحالية -بالتعاون مع طبيبك طبعا
  • تأخير تناول الجرعات لما بعد الممارسة الجنسية.
  • استخدام المناسب من المنشطات الجنسية.
  • التبديل بين المجموعات المتنوعة من أدوية الصرع المتاحة بالتنسيق مع طبيب الأعصاب المختص.

ومن ناحية أخرى تستخدم العديد من الأدوية المساعدة مثل بوسبيرون “buspirone”، يوهمبين “yohimbine” ، نيوستيجمين “neostigmine” ، سيبروهيبتادين “cyproheptadine” ، ميانسيرين “mianserin” ، أمانتادين “amantadine ” وديكسامفيتامين “dexamphetamine”، لعلاج الخلل الجنسي المصاحب لأدوية الصرع؛ ويمكن تضمينها با3لتزامن مع طرق العلاج المذكورة سابقًا.

بالإضافة إلى ذلك يمكن استخدام طرق مثل حقن موسعات الأوعية بين الأغشية الكهفية بالقضيب مثل مجموعة البابافيرين”papaverine” ، الفينتولامين”phentolamine” ، والبروستاغلاندين”prostaglandin”؛ وتشمل العلاجات الدوائية الأخرى لتحسين جودة وتواتر الانتصاب النتروجليسرين الموضعي، المينوكسيديل الموضعي، والسيلدينافيل”sildenafil”.

يُعد تثقيف المريض والمتابعة المستمرة ضرورية لضمان النتائج المثلى للعلاج الدوائي للخلل الوظيفي الجنسي لدى مريض الصرع.

وللآن لا توجد علاجات دوائية معتمدة لاضطراب الرغبة الجنسية عند الإناث أو اضطراب النشوة الجنسية للإناث مرضى الصرع؛  ومع ذلك يتم علاج اضطراب الإثارة الجنسية للإناث إما عن طريق العلاج ببدائل الاستروجين أو الكريمات الموضعية.

استنتاجات وتوصيات

إن الخلل الوظيفي الجنسي لدى مريض الصرع معقد لأنه غالبًا ما يكون من الصعب تحديد ما إذا كان الخلل عضوياً كما أسلفنا الشرح أو مترتباً على علاج الصرع.  وهناك ندرة في البيانات حول حدوث الخلل الوظيفي الجنسي بين الأشخاص بشكل عام وبين أولئك الذين يعانون منه نتيجة علاج الصرع.

ولكن الهدف الأساسي من هذه المقالة هو فهم وشرح الظروف المحيطة بالعجز الجنسي لدى مريض الصرع بشكل أفضل حيث يمكن أن تسبب كل من الفيسيولوجيا المرضية وكذلك العلاج درجة من العجز الجنسي؛ وخلصت أغلب الدراسات إلى أن الخلل الجنسي الأكثر شيوعًا عند الرجال هو الضعف الجنسي والقذف المبكر بينما تشتكي الإناث من قلة الرغبة بالجنس وعدم الوصول إلى النشوة الجنسية.

شاهد فيديو علاج الضعف الجنسي بالطرق الحديثة مع الدكتور محمد حمدان

Background photo created by freepik – www.freepik.com

دكتور محمد حمدان

أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة

دكتور حمدان المؤلف

د. محمد حمدان أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة. حاصل على البورد العربي والمعادلة الأمريكية ECFMG، وهو عضو في جمعية المسالك الأردنية، ورابطة المسالك العربية، وجمعية الذكورة والعقم الأمريكية. قام بزراعة أكبر عدد من الدعامات في الأعوام 2017، 2018، 2019، 2020، 2021 على التوالي في الأردن، وهو من أكثر الأطباء زراعةً لدعامات الانتصاب في الشرق الأوسط لعام 2019 وبنسبة نجاح وصلت ل ٩٩٪؜ وضمان مدى الحياة؛ مما جعله خبير ومدرّب معتمد في الشرق الأوسط من قبل شركة كولوبل وشركة ريجيكون لزراعة الدعامات الذكرية.

تابعنا

اعرف المزيد

د. محمد حمدان

أول طبيب في الشرق الأوسط يحصل على جائزة القيادة في زراعة الدعامات الذكرية