• عمان - الأردن | 962799198805+

الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل

الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل عند السيدات و الرجال

الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل عند السيدات و الرجال https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2022/06/الإفراط-في-ممارسة-العلاقة-الحميمة-تسبب-6-مشاكل.webp 1920 1280 DR Hamdan DR Hamdan https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2022/06/الإفراط-في-ممارسة-العلاقة-الحميمة-تسبب-6-مشاكل.webp

الإفراط، بشكل عام، في أي شيء في الحياة يؤدي إلى نتائج غير مرغوب فيها. كذلك الأمر فيما يخص بالإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة.

منذ قديم الزمان عُرف بأن العلاقة الحميمة من مسببات السعادة لدى الرجال والنساء، فهي عملية فسيولوجية تقوم بتحفيز العديد من الهرمونات التي تتسبب في حدوث النشوة والسعادة. كما أن العديد من الأزواج يلجؤون للإفراط في ممارسة العلاقة الحميمية في بداية الزواج، سعياً منهم للإنجاب. ومن هنا ظهر أن الإفراط في ممارسة العلاقة الجنسية يسبب 6 مشاكل كبيرة، وهو ما لم يتوقعه الكثيرون.

لذا فإننا في هذه المقالة سنقدّم لك أبرز المعلومات التي توضّح أن الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل رئيسية، قد تعرّض الصحة الجنسية للخطر.

الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل، فما هي؟

 الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمية يسبب مشاكلاً للسيدات وللرجال، وتتمثل في:

الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل عند الرجال:

  • الإحساس بآلام قوية في المنطقة التي تقع بين الخصيتين وفتحة الشرج.
  • انفجار بعض الشعيرات الدموية، فينتج عنه احتقان في البروستاتا، مما يؤدي إلى ظهور بعض قطرات من الدماء في السائل المنوي.
  • المعاناة من ضعف الانتصاب.
  • الشعور بألم عند التبول.
  • الإصابة بالضعف الجنسي.
  • قلة عدد مرات التبول، فينتج عنه احتباس البول بالجسم، والذي قد يتسبب في مخاطر كبيرة مثل الإصابة بالتسمم.

دكتور محمد حمدان

أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة

الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل عند السيدات:

  • أول علامة واضحة هي جفاف المهبل، وهو عرض طبيعي بسبب تعرض الجسم مدة طويلة للاتصال الجنسي؛ مما قد يسبب تمزقات صغيرة في المهبل، والتي يمكن أن تكون مؤلمة كثيراً.
  • الإصابة بإلتهابات المهبل نتيجة الإصابة بنوع من أنواع العدوى البكتيرية.
  • شعور العديد من السيدات بآلام شديدة في منطقة الحوض خاصة في عضلات الحوض.
  • الإصابة ببعض الآلام في منطقة أسفل الظهر.
  • الإرهاق الجسدي.
  • النفور من العلاقة الزوجية.

ما هي الأسباب التي تدفع الزوجين للإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة؟

هناك العديد من الأسباب التي قد تدفع كلا الطرفين إلى الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة وتتمثل في:

  • الحصول على المتعة الكاملة: العلاقة الجنسية سبب من أسباب الشعور بالمتعة وكذلك النشوة الجنسية، وهذا هو السبب وراء كثرة ممارسة العلاقة الحميمة خاصة في الفترات الأولى من الزواج.
  • الرغبة في الإنجاب: يعتبر السبب الرئيسي عند أغلب الأزواج في كثرة ممارسة العلاقة الحميمة؛ هو الشعور بالرغبة في تجربة إحساس الأمومة والأبوّة، خاصة إذا كان الطرفين يسعون إلى ذلك دون مواجهة أي نوع من أنواع مشاكل الإنجاب.
  • تناول بعض الأدوية: يظهر ذلك كعرض جانبي أو تأثير خارجي لبعض الأدوية، خاصة الأدوية التي تستخدم لعلاج الضعف الجنسي وضعف الانتصاب، والتي تقوم بدورها بتحفيز الجسم على إفراز هرمون التستوستيرون الذي يزيد من الانتصاب والرغبة الجنسية، وبالتالي الإفراط في ممارسة العلاقة الزوجية.
  • الإدمان الجنسي: الإدمان الجنسي هو نوع من أنواع الأمراض النفسية التي تحتاج إلى استشارة المختصّين والأطباء النفسيين، والتي تحدث عادةً نتيجة اضطرابات نفسية، يشعر فيها المريض بأنه يجد متعته في كثرة ممارسة العلاقة الحميمة.
  • الهروب من الواقع: قد يعتقد البعض أن العلاقة الجنسية ما هي إلا وسيلة تجعل الشخص ينسى مشاكل الواقع ويهرب منها. فهم يجدون أن تلك الطريقة وسيلة لتفريغ بعض الطاقات السلبية واكتساب طاقة إيجابية من شريك الحياة، لتجعلهم قادرين على مواجهة الحياة بشكلٍ أو بآخر.

ما هي أضرار العلاقة الزوجية يومياً؟

كما ذكرنا أن الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل والسيدات، ولكن يجب العلم أن هناك المزيد من الأضرار النفسية والجسدية التي تقع على الطرفين وتتمثل في:

  • الإحساس بالملل من الحياة الزوجية والعلاقة الجنسية.
  • الشعور الدائم بالإرهاق والتعب الجسدي، حيث أن العلاقة الحميمية تحتاج إلى مجهود بدني وطاقة زائدة.
  • عدم القدرة على ممارسة النشاطات اليومية الأخرى نتيجة للإجهاد.
  • ضعف كفاءة الجهاز المناعي نتيجة لإفراز هرمون البروستاجلاندين، وهو الهرمون الذي يلعب دوراً رئيسياً في الوصول للنشوة الجنسية عند الجنسين.
  • وأخيراً؛ فإن من أشهر أضرار الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمية هو حدوث الإجهاض إذا كانت المرأة حاملاً، خاصة في الأشهر الأولى من الحمل. وهو ما يجعل بعض السيدات في حالة رفض لممارسة الجماع لمرات كثيرة فيما بعد.

هل كثرة ممارسة العلاقة الحميمة تؤثر على صحة الجسم؟

بالطبع، كما ذكرنا سابقاً فكثرة ممارسة العلاقة الحميمة من أحد أشهر الأسباب للشعور بالإرهاق الجسدي والتأثير على مهام الحياة اليومية الأخرى. لذلك يجب الاعتدال في الممارسة، لتجنب أي مشاكل عضوية وصحية.

ما هو المعدل الطبيعي للجماع في سن الأربعين؟

مع التقدم في السن؛ تبدأ مستويات هرمونات التستوستيرون (هرمونات الذكورة) بالانخفاض، وبالتالي تقل الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمية شيئاً فشيئاً.

وهنا يمكن الإشارة إلى أن المعدل الطبيعي للجماع في سن الأربعين يكون مرة أسبوعياً، ويمكن أن يقل إلى مرتين شهرياً، أو قد تصل لمرة في الشهر تبعاً للصحة الجسدية للرجل. فبعض الرجال المصابين بأمراض مزمنة قد يقل الدافع الجنسي لديهم، أو قد يصابون بنوع من أنوع ضعف الانتصاب أو الضعف الجنسي مع التقدم في العمر.

كم عدد المرات الطبيعية للجماع في اليوم للمتزوجين حديثاً؟

المعدل الطبيعي للجماع للعرسان يختلف باختلاف المراحل العمرية، ولكنه لا يقل عن 3 مرات إلى 8 مرات أسبوعياً. وهوالعدد الطبيعي الذي قد يزداد أو يقل تبعاً لحالة الزوجين. وبعد أن تعرفنا على أن الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل عند الرجال والسيدات، يجب أن نتعرف على الحد الطبيعي للممارسة في كل عمر. وقد أوضحت الدراسات الجديدة أن المعدل الطبيعي للجماع يعتمد على عدة عوامل أهمها:

  • عمر الزوجين.
  • سنوات الزواج.
  • الحالة الصحية لكل منهما.
  • العلاقة الزوجية بينهما.

ومن هنا نتعرف على المعدل الطبيعي لممارسة العلاقة الحميمية في كل مرحلة عمرية:

  • في مرحلة العشرينات يمكن ممارستها يومياً.
  • في مرحلة الثلاثينات يمكن ممارستها مرة كل يومين.
  • في مرحلة الأربعينات يمكن ممارستها مرة كل أسبوع.

يجب العلم أن الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل السكري، وأمراض القلب، وارتفاع الكوليسترول تؤثر بشكل مباشر على معدل ممارسة العلاقة الحميمة. فهي من أشهر الأسباب التي تصيب الرجال بضعف الانتصاب. كما أن المشاكل، وضغوطات الحياة اليومية مثل القلق والتوتر، تؤثر على العلاقة الحميمة ومعدل ممارستها.

دكتور محمد حمدان

أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة

Photo by Malachi Cowie on Unsplash

دكتور حمدان المؤلف

د. محمد حمدان أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة. حاصل على البورد العربي والمعادلة الأمريكية ECFMG، وهو عضو في جمعية المسالك الأردنية، ورابطة المسالك العربية، وجمعية الذكورة والعقم الأمريكية. قام بزراعة أكبر عدد من الدعامات في الأعوام 2017، 2018، 2019، 2020، 2021 على التوالي في الأردن، وهو من أكثر الأطباء زراعةً لدعامات الانتصاب في الشرق الأوسط لعام 2019 وبنسبة نجاح وصلت ل ٩٩٪؜ وضمان مدى الحياة؛ مما جعله خبير ومدرّب معتمد في الشرق الأوسط من قبل شركة كولوبل وشركة ريجيكون لزراعة الدعامات الذكرية.

تابعنا