هل عدم الاحتلام دليل على الضعف الجنسي

هل عدم الاحتلام دليل على الضعف الجنسي

هل عدم الاحتلام دليل على الضعف الجنسي https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2022/08/هل-عدم-الاحتلام-دليل-على-الضعف-الجنسي.webp 1920 1275 DR Hamdan DR Hamdan https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2022/08/هل-عدم-الاحتلام-دليل-على-الضعف-الجنسي.webp

هل لاحظت عدم احتلامك لفترة، أو حدث ذلك لأحد أبنائك من الذكور، في هذه الحالة لابد وأنك قد طرحت هذا السؤال على نفسك أو المختصين “هل عدم الاحتلام دليل على الضعف الجنسي؟”.

لا تقلق فأنت لست أول من يطرح هذا السؤال، حيث يعتقد البعض في العلاقة بين الاحتلام والضعف الجنسي، لافتراضهم أنَّ الاحتلام يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالقدرة الجنسية.

فما هي مدى صحة ذلك الاعتقاد؟ وما هي أهم المعلومات التي ينبغي على الرجال معرفتها عن الاحتلام والضعف الجنسي؟

هل عدم الاحتلام دليل على الضعف الجنسي؟

يُشير مُصطلح الاحتلام إلى خروج المَني (السائل المنوي) لاإرادياً من القضيب لإفراغ الشهوة الجنسية والشعور باللذة، وقد يكون الاحتلام مصحوباً بأحلامٍ جنسية -حال حدوثه في أثناء النوم-.
يحتلم الشاب للمرة الأولى عند البلوغ والوصول إلى سن المراهقة الذي غالباً ما يتراوح بين 13 و 17 عاماً -تقريباً-. قد يحدث الاحتلام مراتٍ عديدة خلال مُختلف مراحل العمر استجابةً للمثيرات الجنسية أو نتيجةَ التفكير المُفرط في ممارسة العلاقة الحميمة.
مما سبق يتضح أنَّ إجابة سؤال “هل عدم الاحتلام دليل على الضعف الجنسي؟” تتخلص في قول أنَّ عدم الاحتلام والضعف الجنسي مشكلتان غير مرتبطتان ببعضهما، فلن يتم تأكيد التشخيص والتيقن من الإصابة بالعجز الجنسي إلا عبر الخضوع للفحوص الطبية بإشرافٍ من طبيب مُختَّص في علاج أمراض العقم والذكورة.

أسباب عدم الاحتلام عند البلوغ

تقودنا إجابة سؤال “هل عدم الاحتلام دليل على الضعف الجنسي؟” إلى ذكر أسباب عدم الاحتلام عند البلوغ، حيث يمكن أن يتوقف الاحتلام (القذف اللاإرادي) أو يختل تكراره فلا يحدث باستمرار، وذلك لأسبابٍ عدة، أبرزها انخفاض مستويات الهرمونات الجنسية، تحديداً هرمون الذكورة “التستوستيرون”، فذلك الخلل قد يُغني الجسم عن تفريغ الشهوة عبر قذف المني.

إضافةً إلى ما سبق، قد يعجز الجسم عن إخراج المني نتيجة وجود مشكلة تُسمى “القذف المُرتجَع” تؤدي إلى رجوع السائل المنوي إلى المثانة البولية بدلاً من توجهه نحو القضيب.

على الرغم من ذلك، يقول بعض الأطباء المُختَّصين أنَّ عدم الاحتلام قد تكون حالة طبيعية ناتجة عن بعض الأسباب البسيطة -غير المرضية- المُتمثلة في:

  • عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • غياب التفكير في ممارسة العلاقة الحميمة.
  • مشكلات التغذية.
  • تناول بعض الأدوية، فقد يعجز الشاب عن الاحتلام كأثر جانبي لتناول بعض الأدوية، لا سيما تلك المُستخدَمة في علاج الاكتئاب أو الأمراض النفسية المُختلفة.

سبب عدم الاحتلام وعلاقته بالعادة السرية

لتبسيط الأمر ينبغي لنا توضيح الفرق بين مفهوميِ الاحتلام العادة السريّة، وذلك كما الآتي:

  • الاحتلام: خروج المني تلقائياً من القضيب دون أي تحكُّم من الرَجُل.
  • العادة السرية (الاستمناء): يتضمن إخراج المَني إرادياً -عن قصد- عبر استثارة العضو الذكري باليد من أجل التنفيس عن الشهوة.

قد تؤدي المُمارسة المُستمرة والمُفرطة للعادة السرية إلى عدم الاحتلام؛ فالعادة السرية تُسهم في تفريغ الشهوة والطاقة الجنسية من جسم الرَجل، وهو ما يُغني الجسم عن الاحتلام وإخراج المَني لاحقاً.. حيث يتم استهلاك الطاقة الجنسية خلال ممارسة العادة السرية فلا يصبح الجسم بحاجة للاحتلام!

هل عدم الاحتلام لمدة طويلة يدل على وجود مشكلة؟

ويمكن الإجابة على سؤال “هل عدم الاحتلام دليل على الضعف الجنسي؟” بطريقة أشمل، حيث قد يكون عدم الاحتلام لمدة طويلة أمراً طبيعياً، فبعض الذكور يحتلمون مرتين أسبوعياً، وبعضهم يحتلم مرةً واحدةً فقط -تبعاً لمقدار الطاقة الجنسية المُخزنة في الجسم-، وقد لا يحتلم الرَجُل لمدةٍ طويلة.

إنَّ جميع الحالات -المذكورة أعلاه- طبيعية لا تدل على وجود أي مشكلات، فمُعدل حدوث الاحتلام يختلف من ذكر لآخر طبقاً للآتي:

  • طبيعة الجسم.
  • مستوى هرمون الذكورة.
  • نمط الحياة الذي يتبعه الرَجُل، فمثلاً: ساعات النوم والنمط الغذائي يؤثران على الرغبة الجنسية ومُعدلات الاحتلام.

ما هو سبب عدم الاحتلام نهائياً؟ (سبب غياب القذف اللاإرادي)

لاستكمال الإجابة على سؤال “هل عدم الاحتلام دليل على الضعف الجنسي؟” يجب تحديد سبب عدم الاحتلام نهائيًا، وقد اختلف المُختَّصون بشأن المُسبب الرئيسي لعدم الاحتلام نهائياً، فبعض الذكور لا يحتلمون في أثناء النوم أو اليقظة خلال أي مرحلة عُمرية من حياتهم.
يُعد ذلك الأمر طبيعياً في بعض الأحيان، فالاحتلام لا يرتبط بالقدرة الجنسية أو الإنجابية، لأنه مُجرد عملية تُساعد الجسم على التخلص من الشهوة والطاقة الجنسية، فإذا تم تفريغ تلك الطاقة عبر مشاهدة الإباحيات أو الاستمناء -كما سبق وذكرنا- لن يحتاج الجسم إلى إخراج المَني وتفريغ الشهوة.
ولكن لمزيد من الاطمئنان، يجب على أي ذكر يعاني من عدم الاحتلام زيارة طبيب العقم والذكورة المُختَّص للفحص والاطمئنان على صحته الجنسية والتأكد من عدم وجود أي مشكلات تمنع خروج السائل المنوي طبيعياً من القضيب.

ما الفرق بين الاحتلام والقذف المُصاحِب للجماع؟

الاحتلام هو قذف لاإرادي يؤدي إلى خروج السائل المنوي من قضيب الذكر فجأةً في أثناء نومه أو يقظته، أما القذف الطبيعي فهو تلك العملية التي يخرج فيها المَني عند ممارسة العلاقة الحميمة، وتحديداً بعد الشعور بهزّة الجماع والوصول إلى النشوة الجنسية.

ما هي أهمية القذف للرجال المتزوجين؟

إنَّ القذف عملية فسيولوجية مُهمة تؤدي دوراً رئيسًياً في حدوث الحمل، فعندما يصل الرَجُل إلى النشوة الجنسية، سيقذف السائل المنوي المحتوي على الحيوانات المنوية في مهبل الزوجة.
تُعد الحيوانات المنوية الخلايا التناسلية الأساسية التي تدخل في تكوين الأجنّة. تسبح تلك الخلايا ذات الشكل الانسيابي (مكوَّن من رأس وذيل) في جهاز المرأة التناسلي للوصول إلى مكان البويضة الناضجة، ومن ثمَّ اختراقها لتكوين الجنين.

هل تؤثر الحالة النفسية في كفاءة القذف (عند ممارسة الجماع)؟

عادةً ما تتأثر كفاءة القذف في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة بمجموعة عوامل مختلفة، أبرزها العامل النفسي؛ فالتوتر والضغط يؤثران سلباً في قدرة الرَجل الجنسية ويؤديان إلى اضطراب توقيت خروج السائل المنوي من القضيب.

المشكلات المترتبة على اضطراب توقيت القذف

ذكرنا خلال السطور السابقة أنَّ السائل المنوي يخرج من العضو الذكري في موعدٍ مُحدد عند الشعور برعشة الجماع (النشوة). قد يُقذَف ذلك السائل مُبكراً قبل الشعور بأي نشوة جنسية، وهو ما يؤدي إلى حدوث مُشكلتين:

قذف السائل المنوي خارج المهبل

عندما يفقد الرَجل السيطرة على القذف، يخرج السائل المنوي سريعاً من القضيب قبل أن تتم خطوة الإيلاج.

عدم الوصول إلى درجة الإشباع الجنسي المطلوبة

يمنع القذف المُبكِر الطرفين من الشعور باللذة والنشوة الجنسية في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

الخلاصة | معلومات حول الفرق بين الاحتلام والقذف المُصاحب للجماع

يُمكننا تلخيص أهم المعلومات ذات الصلة بمفهومي الاحتلام والقذف (المُصاحب لممارسة العلاقة الحميمة) في ضوء النقاط التالية:

  • حدوث الاحتلام للمرة الأولى في سن المراهقة يدل على البلوغ.
  • أي اضطرابات في مُعدل حدوث الاحتلام لا دخل لها بالقدرة الجنسية عند الرَجُل.
  • لا يُكتِشف العجز الجنسي عبر النظر في معدل حدوث الاحتلام، إنما يُكتشف عبر العرض على الطبيب المُختَّص لأجل اكتشاف العجز الجنسي.
  • مشاكل الكفاءة الجنسية عند الذكور تظهر عند حدوث خلل في القذف المُصاحب لممارسة العلاقة الحميمة، وليس القذف اللاإرادي المُسمى بالاحتلام.
  • يوصي الأطباء بضرورة الخضوع للفحص الطبي قبل الزواج بهدف اكتشاف أي مشكلة قد تؤثر في كفاءة القذف أو الأداء الجنسي عموماً، ومن ثمَّ بدء علاجها كي يتمكن الرجل من ممارسة العلاقة الحميمة ضمن إطارٍ طبيعي.

بهذا نكون قد أجبنا بالتفصيل عن سؤال “هل عدم الاحتلام دليل على الضعف الجنسي؟”.

دكتور محمد حمدان

أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة

Photo by Cassidy Dickens on Unsplash

دكتور حمدان المؤلف

د. محمد حمدان أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة. حاصل على البورد العربي والمعادلة الأمريكية ECFMG، وهو عضو في جمعية المسالك الأردنية، ورابطة المسالك العربية، وجمعية الذكورة والعقم الأمريكية. قام بزراعة أكبر عدد من الدعامات في الأعوام 2017، 2018، 2019، 2020، 2021 على التوالي في الأردن، وهو من أكثر الأطباء زراعةً لدعامات الانتصاب في الشرق الأوسط لعام 2019 وبنسبة نجاح وصلت ل ٩٩٪؜ وضمان مدى الحياة؛ مما جعله خبير ومدرّب معتمد في الشرق الأوسط من قبل شركة كولوبل وشركة ريجيكون لزراعة الدعامات الذكرية.

تابعنا