• عمان - الأردن | 962799198805+

زرع دعامة الانتصاب

مخاطر وعيوب دعامة الانتصاب – هل يتغير طول القضيب؟

مخاطر وعيوب دعامة الانتصاب – هل يتغير طول القضيب؟ https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2022/03/images.jpg 296 200 DR Hamdan DR Hamdan https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2022/03/images.jpg

يقدّم أطباء المسالك البولية وأمراض الذكورة دعامات الانتصاب كحل جراحي لعلاج مشاكل الضعف الجنسي بمختلف أشكاله. إذ أن زراعة دعامات العضو الذكري لمرضى ضعف الانتصاب تُعد من أنجح الحلول لمشكلتهم، على الرغم من احتمالية حدوث بعض المضاعفات بعد العملية، وعلى الرغم من عيوب دعامة الانتصاب المتوقّعة.

وبطبيعة الحال، فإن أي شخص مقبل على إجراء هكذا عملية جراحية، يرغب بمعرفة مزايا وعيوب الدعامة. لذا نقدّم لكم التفاصيل التالية للإجابة عن كافة تساؤلاتكم.

ما هي عيوب دعامة الانتصاب؟

دعامة الانتصاب، هي جهاز اصطناعي تعويضي، يقوم جرّاح المسالك البولية بزراعته داخل النسيج الكهفي في القضيب. وذلك لكي يمنح المريض الصلابة والقوة الكافية للانتصاب، حتى يستطيع ممارسة العلاقة الحميمية. وتعتبر زراعة دعامات الانتصاب من أنجح وسائل علاج الضعف الجنسي، كما أن نسبة نجاحها تصل إلى 97% في جميع أنحاء العالم.

ومن أهم مميزات دعامات القضيب الذكري، هي أنها تمنح المريض انتصاباً مشابهاً للانتصاب الطبيعي. مما يجعلها خياراً مفضلاً لدى معظم الرجال الذين يعانون من مشاكل جنسية.

إلا أنه في بعض الحالات، ومع اختلاف ظروف العملية الجراحية، قد يعاني العديد من الرجال من مضاعفات بعد زرع دعامة الانتصاب. إذ أن نسبة رضاء الزوجين عن الأداء الجنسي، بعد عملية زراعة دعامات القضيب، قد لا تتعدى ال 70% في بعض الأحيان.

ومن هنا نعرض لكم أشهر عيوب دعامة الانتصاب بالتفاصيل الكاملة:

حجم رأس القضيب لا يتغيّر

يتوقّع العديد من الرجال زيادةً في طول القضيب، أو زيادةً في حجم رأس القضيب، بعد إجراء عملية زراعة دعامات الانتصاب. إلا أنه في واقع الأمر، قد تؤدي زراعة دعامة داخل النسيج الكهفي للقضيب إلى زيادة محيطه، من غير زيادة في حجم رأسه. وبالتالي، فقد يشعر بعض المرضى بالإرتباك في بادىء الأمر، أثناء محاولة إدخال القضيب إلى المهبل.

الحاجة لمهارات يدوية

أحد أنواع الدعامات، وتحديداً الدعامة الهيدروليكية ذات الثلاث قطع، تحتوي على خزّان مملوء بمحلول ملحي. وينتقل هذا المحلول الملحي للاسطوانات المزروعة في النسيج الكهفي للقضيب لتجعل القضيب ينتصب تِبعاً.
وبعد انتهاء العلاقة الحميمية، يقوم الرجل بالضّغط على زر لتفريغ المحلول الملحي من الاسطوانات واعادته مرة أخرى إلى الخزان.
مما يعني أن بعض أنواع الدعامات، تحتاج لمهارة يدوية، حتى يتم استخدامها بشكل فعّال. لذا فإنها لا تصلح لأصحاب الأمراض العصبية، مثل مرضى التصلّب اللويحي، وغيرها من الأمراض التي تؤثّر على يدي المريض.

حالة الانتصاب الدائمة

يُفترض بدعامات القضيب، أن تمنح العضو الذكري الصلابة والانتصاب عند الرغبة بممارسة العلاقة الحميمية. أما بعد انتهاء العلاقة، فمن المنطقي أن يرجع القضيب مرة أخرى إلى حالته الطبيعية (أي حالة الارتخاء).

إلا أنه من مشاكل الدعامة الذكرية، وتحديداً الدعامة المرنة أو الدعامة القابلة للثني، لا يعود القضيب لحالة الارتخاء. أي أن القضيب يبقى في حالة انتفاخ (انتصاب) دائمة، ويقوم المريض فقط بثني القضيب أو نصبه في الوقت المطلوب. مما يجعل هذا عيباً مباشراً وصريحاً من عيوب دعامات الانتصاب المرنة.

تغيّر في طول القضيب

قد يعتقد البعض، أن زراعة دعامات القضيب هي الحل المثالي لعلاج قصر القضيب. إلا أنها في واقع الأمر غير مرتبطة بتاتاً بزيادة طول القضيب. بل أن دعامة القضيب، على العكس، تؤدي في أغلب الأحيان إلى نقصان طول القضيب ما بين ١–٢ سنتيمتر. ويرجع ذلك غالباً لأن دعامة القضيب تؤدي لزيادة محيط القضيب، مما يجعله يبدو أقصر.

وهنا، يجب أن نشير إلى أن طول القضيب غير مرتبط بمدى فعالية العلاقة الجنسية. إذ أنه في بعض الأحيان، يكون طول القضيب أثناء الانتصاب مناسباً جداً، غير أن المشكلة تكون في عدم استمرارية انتصاب القضيب لمدة كافية، بحيث تسمح للرجل بممارسة العلاقة الحميمية وإرضاء الشريك.

ألم ما بعد عملية زراعة دعامة الانتصاب

مثل أي عملية جراحية، فإن الشعور بالألم لفترة بسيطة بعدها يُعد أمراً طبيعياً. فالمتوقّع هو أن يعاني المريض من ألم يستمر لمدة أسبوعين بعد إجراء العملية. وغالبًا ما يتم السيطرة عليه، عن طريق تناول مسكنات يقوم الطبيب بوصفها للمريض بعد العملية.

ويحدث ذلك الألم، نتيجة لتورّم كيس الصفن. غير أنه بعد فترة وجيزة، تتراوح بين ال 6-8 أسابيع من موعد الجراحة، يتمكّن المريض من العودة لممارسة العلاقة الحميمية بشكل طبيعي، والحصول على الانتصاب الذي يرغب به، مع استمراريته للمدة الكافية للجماع.

نتائج لا تحاكي التوقعات

تشير بعض الدراسات، إلى أن نسبة رضا الزوجين عن الأداء الجنسي بعد عملية زراعة دعامات الانتصاب لا تتعدى ال 70%. وقد يرجع سبب عدم الرضا هذا إلى ارتفاع سقف توقعات الزوجين فيما يخص تغيّر حياتهم الجنسية بعد العملية.


لذا ينصح الأطباء الزوجين بخضوعهم للتوجيه النفسي قبل إجراء العملية، بهدف تمهيد، ومناقشة التوقعات، والنتائج المرجوّة من الجراحة.

عيوب أخرى لدعامة الانتصاب

  • ارتفاع تكلفة بعض الأنواع منها.
  • الشعور بتبلّد أو برودة في جلد القضيب وقت الانتصاب.
  • من أضرار دعامة الانتصاب هو احتمالية حدوث تلف في ميكانيكية العضو الذكري الطبيعية.

ما هي مضاعفات دعامة الانتصاب؟

يعاني نسبة ضئيلة من المرضى، أي ما يتراوح بين من 2% إلى 10%، من مضاعفات أخرى ناتجة عن العملية الجراحية. وتتضمن هذه المضاعفات ما يلي:

  • نزيف حاد قد يؤدي لجراحة أخرى.
  • الالتهابات والعدوى في موضع الجراحة.
  • تكوّن نسيج ندبي في القضيب.
  • تآكل بعض الأنسجة حول الدعامة، مما يضطر الطبيب لإزالة الدعامة وإجراء عملية أخرى.

في النهاية، بالرغم من وجود مخاطر دعامة الانتصاب، يبقى زرع دعامة الانتصاب واحداً من أكثر الحلول فعالية. لذا، فإذا كنت تعاني من ضعف في الانتصاب، لا تخشى أن تستشير طبيبك وتسأله عمّا يناسب حالتك.

ما هي مزايا دعامة الانتصاب؟

رغم ذكر مضاعفات وعيوب دعامة الانتصاب السابقة، إلا أننا يجب ألا ننكر مدى فعاليتها. إذ أن دعامة الانتصاب قادرة على تحقيق الانتصاب الطبيعي، والقوي، والكامل، لكي يستطيع المريض ممارسة العلاقة الحميمية بشكل طبيعي.

وتختلف مميزات وعيوب وأسعار كل دعامة باختلاف نوعها. لذا سنذكر لكم أهم مميزات وعيوب كل نوع من أنواع الدعامات بشكل منفصل:

مميزات الدعامة المرنة

  • من الناحية المادية؛ فإنها أقل في التكلفة من الدعامة الهيدروليكية.
  • من ناحية نجاح الجراحة؛ احتمالية فشل الجراحة ضئيل جداً.
  • آلية عملها بسيطة وسهلة جداً، فهي تتطلب فقط أن يقوم المريض ببسط القضيب عند الرغبة بممارسة العلاقة الحميمية، وثنيه مرة أخرى عند الانتهاء.
  • مغطّاة بمضاد حيوي، يمنع الإصابة بالعدوى أو الالتهاب.

مميزات الدعامة الهيدروليكية

  • تتميّز بقدرتها البالغة على تحقيق انتصاب يشبه الانتصاب الطبيعي إلى حد كبير، مما يجعلها تتفوق على الدعامات المرنة.
  • تزيد من محيط القضيب.
  • تناسب الرجال من جميع الأعمار.
  • لا تظهر تحت الملابس إطلاقًا ولا يمكن للشريك اكتشافها.

تكلفة عملية زراعة دعامة الانتصاب

أسعار دعامات الانتصاب في الأردن تتراوح ما بين $3500 دولار أمريكي، أي ما يعادل ال 2500 دينار أردني، إلى $8500 دولار أمريكي، أي ما يعادل ال 6000 دينار أردني.
وتشمل هذه الأسعار جميع التكاليف الطبية، بما فيها تكلفة الإقامة في المستشفى، وجميع الفحوصات المطلوبة قبل وبعد إجراء العملية، وكشفية الطبيب، وما إلى ذلك.

دكتور حمدان المؤلف

د. محمد حمدان أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة. حاصل على البورد العربي والمعادلة الأمريكية ECFMG، وهو عضو في جمعية المسالك الأردنية، ورابطة المسالك العربية، وجمعية الذكورة والعقم الأمريكية. قام بزراعة أكبر عدد من الدعامات في الأعوام 2017، 2018، 2019، 2020، 2021 على التوالي في الأردن، وهو من أكثر الأطباء زراعةً لدعامات الانتصاب في الشرق الأوسط لعام 2019 وبنسبة نجاح وصلت ل ٩٩٪؜ وضمان مدى الحياة؛ مما جعله خبير ومدرّب معتمد في الشرق الأوسط من قبل شركة كولوبل وشركة ريجيكون لزراعة الدعامات الذكرية.

تابعنا