تجربتي مع فرط نشاط المثانة

تجربتي مع فرط نشاط المثانة https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2023/09/تجربتي-مع-فرط-نشاط-المثانة.webp 1000 667 د. حمدان د. حمدان https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2023/09/تجربتي-مع-فرط-نشاط-المثانة.webp

استقبلنا رسالة من أحد المتابعين عبر القناة الرسمية لدكتور محمد حمدان على التيك توك بعنوان “تجرتبي مع فرط نشاط المثانة”، واستأذنا المريضة أن نشارك هذه الرسالة على المدونة، حتى يستفيد الجميع ممن يعانون من نفس المشكلة، فشكرًا لمتابعينا.

مشكلات السيطرة على التبول أو المثانة من المشكلات الشائعة للغاية مع التقدم في العُمر، سواء للرجال أو النساء، حيث يصعب التحكم في المثانة، وتزداد الرغبة في التوجه للحمام طيلة اليوم، الأمر الذي يكون مزعجًا لدى الكثير.

ولكن لحُسن الحظ، يوجد الكثير من الطرق البسيطة لتعزيز قدرتك على التحكم في الرغبة في التبول وتحسين جودة الحياة، حيث أن إدخال تغيرات بسيطة في روتينك اليومي قد يساعدك على التخلص من تلك المشكلة وتعزيز مفعول الدواء.

في هذا الموضوع سوف نناقش كل ما تريد معرفته لتحسين السيطرة على المثانة، بالإضافة إلى رسالة أحد المرضى التي تحمل عنوان “تجربتي مع فرط نشاط المثانة”، والتي تحمل قصة عملية وواقعية لمدى تأثير تغيرات أسلوب الحياة على حياتك.
بالإضافة إلى أن تلك التغيرات بسيطة وقليلة التكلفة أو حتى لن تكلفك أي شيء، والتي قد تكون خطوة أولية قبل اتخاذ إجراء أكثر تعقيدًا مثل الجراحة أو تناول أدوية لها تأثيرات على وظائف حيوية أخرى، كما يمكنك الاستعانة بها بجانب العلاجات الأخرى.

ماذا يعني فرط نشاط المثانة؟

إذا قمت بزيارة الطبيب وكان تشخيص حالتك بالفعل على أنها فرط نشاط المثانة، فأنت بالفعل تعرف حالتك والأسباب والأعراض، ولكن إن كنت لاتزال في مرحلة مبكرة ولديك شكوك حول الأعراض التي تعاني منها، أو إذا حصلت على التشخيص ولم تتمكن من فهم حالتك، هنا سنتعرف على ماذا يعني بالضبط فرط نشاط المثانة.
فرط نشاط المثانة يُرمز له ب (OAB) والذي يتسبب في الشعور برغبة مفاجئة في التبول. ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى فقدان البول بشكل لا إرادي، وهو ما يُعرف باسم سلس البول. يؤثر فرط نشاط المثانة على حوالي 33 مليون شخص في أمريكا فقط بحسب موقع Healthline. وتتأثر النساء في كثير من الأحيان أكثر من الرجال.

قد يكون من الصعب التحكم في الأعراض لأن فرط نشاط المثانة لا يمكن التنبؤ به. يمكن أن تتسبب هذه الحالة في معاناة حقيقة للأشخاص الذين يعانون منها، حتى إنهم قد يتخلون عن المشاركة في الأنشطة الاجتماعية خوفًا من عدم قدرتهم على التحكم في التبول، مما قد يؤثر على نوعية حياتك. ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى العزلة والاضطراب العاطفي.

ولكن هناك العديد من العلاجات المتاحة التي يمكن أن تساعدك في إدارة الأعراض. يمكن أن يؤدي علاج فرط نشاط المثانة أيضًا إلى تحسين حياتك الإجتماعية وإرجاع ثقتك بنفسك وتقليل حدوث سلس البول.

تجربتي مع فرط نشاط المثانة: إليك القصة كاملة

هنا سنعرض الرسالة التي تحمل عنوان “تجربتي مع فرط نشاط المثانة”، والتي ستكون بالتأكيد مفيدة لك إذا كنت تعاني من نفس المشكلة:

بداية ظهور فرط نشاط المثانة

“أريد أن أخبركم عن تجربتي مع فرط نشاط المثانة، والتي يمكن أن تفيد المتابعين.
في البداية ظهرت بعض الأعراض تتمثل في الشعور بالإلحاح للتبول فجأة، حتى أن في كثير من الأحيان يكون الأمر خارج عن السيطرة، ويصعب كبت هذه الرغبة، بل إن في بعض الأيام كنت أعاني من تسريب البول عندما أكون خارج المنزل، الأمر الذي تسبب لي كثيرًا من الإحراج، فبدأت أن اعتذر عن أي مناسبة، وقللت خروجي من المنزل بقدر المستطاع.
ولكن الأمر لم يكن كافيًا، وزادت معاناتي، خصوصًا أثناء الليل، كنت استيقظ مُسرعة نحو الحمام.
في البداية ظننت أن تلك الأعراض طبيعية، وأنها لا تنم عن مشكلة صحية، ولكن مع تطور الأمر أصبح لابد من زيارة الطبيب المختص.

بداية التشخيص

بعد أن توجهت إلى الطبيب بدأت مرحلة الفحوصات من أجل الحصول على التشخيص المناسب، سألني الطبيب حول التاريخ الطبي، ثم بدأ مرحلة الفحص البدني، والذي شمل فحص منطقة الحوض، كما طلب مني إجراء تحليل بول للكشف عن وجود أي عدوى أو إذا كان البول يحتوى على أي آثار دم أو إشارة لأي أمراض أخرى.
وكذلك أجرى الطبيب فحص عصبي مُركّز من أجل تحديد مشكلات المنعكسات ومدى استجابتي للمُحفزات الحسّية.
جاءت كل تلك الاختبارات من أجل تقييم كفاءة عمل المثانة وقدرتها على التفريغ الكامل للبول، وقدرتها على العمل بانتظام، ولهذا طلب اختبارات متقدمة.
في الحقيقة، قد لا تكون كل تلك الاختبارات ضرورية، ولكني أجريت بحثًا مطولًا قبل الذهاب للطبيب، ولهذا اقترحت عليه أن نجريه، ووافقني في ذلك، وكانت تلك الاختبارات:

  • قياس البول المتبقي.
  • قياس معدل تدفق البول.
  • اختبار ضغط المثانة.

مرحلة العلاج والتعافي

وصف لي الطبيب العلاج، والتزمت به، كما كنت أذهب في كل مواعيد الاستشارات التي نصحني بها الطبيب.
بجانب أيضًا بعض النصائح التي كانت محاولة تجنب السوائل قبل موعد النوم بعدّة ساعات، وتجنب شرب كافة المهيجات للمثانة، مثل: الأطعمة التي تحتوي على الكافيين والشوكولاتة، وممارسة الرياضة وخاصة تمارين تدريب المثانة، مثل كيجل.
كما نصحني الطبيب بتدريب المثانة على مواعيد معينة للتبول، من الممكن أن يفيدك الطبيب حول تلك التدريبات من أجل أن ترسل المثانة إشارات إلى الدماغ صحيحة فقط في حال امتلاء المثانة.

وهكذا تمكنت من التخلص من مشكلة فرط نشاط المثانة، ولكن على أي حال عليك أن تستمر على العلاج وتجري تلك التغيرات لحياتك لفترة طويلة قبل أن تبدأ بملاحظة النتيجة”.

وهكذا انتهت رسالة المريضة. فإذا كنت تعاني من تلك المشكلة، عليك التوجه للطبيب المختص على الفور، والذي سوف يكون مرشدك في تلك الرحلة العلاجية.

يمكنك حجز موعد للخضوع للكشف، من خلال البريد الإلكتروني أو الأرقام الموضحة أدناه.
من خلال رقم الواتساب: 962799198805+
أو الايميل:[email protected]
عنوان العيادة: 403 King Abdullah II Street 2nd Floor، عمّان، الأردن

اقرأ أيضا: زراعة دعامات الذكر في المدينة المنورة

دكتور حمدان المؤلف

د. محمد حمدان أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة. حاصل على البورد العربي والمعادلة الأمريكية ECFMG، وهو عضو في جمعية المسالك الأردنية، ورابطة المسالك العربية، وجمعية الذكورة والعقم الأمريكية. قام بزراعة أكبر عدد من الدعامات في الأعوام 2017، 2018، 2019، 2020، 2021 على التوالي في الأردن، وهو من أكثر الأطباء زراعةً لدعامات الانتصاب في الشرق الأوسط لعام 2019 وبنسبة نجاح وصلت ل ٩٩٪؜ وضمان مدى الحياة؛ مما جعله خبير ومدرّب معتمد في الشرق الأوسط من قبل شركة كولوبلاست وشركة ريجيكون لزراعة الدعامات الذكرية.

تابعنا

د. محمد حمدان

واحد من أكثر ثلاثة أطباء زراعةً للدعامات الذكرية على مستوى العالم