العادة السرية عند الاطفال

العادة السرية عند الاطفال

العادة السرية عند الاطفال https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2023/03/العادة-السرية-عند-الاطفال.webp 1000 667 DR Hamdan DR Hamdan https://dr-hamdan.com/wp-content/uploads/2023/03/العادة-السرية-عند-الاطفال.webp

قد يلاحظ الآباء والأمهات ظهور تصرفات غريبة من الأطفال دون أن يدروكوا ماذا يفعلون، مما يدفعهم للتساؤل إذا كانت تلك هي العادة السرية عند الأطفال وما هو التصرف الصحيح تجاه هذا النوع من الأفعال عند الأطفال.

يتحدث اليوم الدكتور محمد حمدان – استشاري أمراض الذكورة والعقم والمسالك البولية – عن أسباب العادة السرية عند الأطفال، وكيف يمكن للآباء التعامل معها والتصرف حولها، كما يقدم العديد من التفاصيل الأخرى حول ذلك الموضوع.

ما هي العادة السرية عند الأطفال؟

العادة السرية عند الأطفال أو ما يُطلق عليه “الاستمناء” هو عبارة عن تحفيز ذاتي للأعضاء التناسلية ينتج عنه الإحساس بالمتعة وراحة النفس.
تحدث تلك العادة عندما يقوم الأطفال بفرك أعضائهم بأنفسهم وبأيديهم أو بأي شيء آخر، ويعتبر الاستمناء أكثر من الفحص الطبيعي للأعضاء التناسلية الذي يتم ملاحظته بشكل شائع عند الأطفال في عمر عامين أثناء الاستحمام.
أثناء ممارسة العادة السرية عند الأطفال، عادة ما يظهر الطفل في حالة ذهول ومتورد، ومنشغل، ويمكن للطفل ممارسة العادة السرية عدة مرات كل يوم أو مرة واحدة في الأسبوع، ويحدث الاستمناء بشكل أكثر شيوعًا عندما يشعر الطفل بالنعاس أو الملل أو يشاهد التلفاز أو تحت الضغط.

ما هي أسباب العادة السرية عند الأطفال؟

العادة السرية عند الأطفال هي سلوك طبيعي للعديد من الأطفال الصغار ومرحلة ما قبل المدرسة، حيث أنه حوالي ثلث الأطفال في هذه الفئة العمرية يكتشفون الاستمناء أثناء استكشاف أجسادهم.
غالبًا ما يستمرون في ممارسة العادة السرية لمجرد أنها عادة تشعرهم بالرضا، حيث يمارس بعض الأطفال العادة السرية بشكل متكرر لأنهم غير راضين عن شيء ما، كما يتفاعل جزء كبير منهم بالاستجابة والتوقف عنها في حال العقوبة أو الضغط لوقف العادة السرية تمامًا.

لا يوجد أسباب طبية حقيقية للعادة السرية عند الأطفال، فتهيج منطقة الأعضاء التناسلية يسبب الألم أو الحكة، لكن لا يسبب الاستمناء.

دكتور محمد حمدان

أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة

كم تستغرق مدة ممارسة العادة السرية عند الأطفال؟

بمجرد أن يكتشف الأطفال الاستمناء، فإنهم نادرًا ما يتوقفون عن ممارستها تمامًا، ولكن قد لا يفعل طفلك ذلك كثيرًا إذا تم علاج أي صراعات أو أسباب التعاسة المرتبطة به.
بحلول سن 5 أو 6 سنوات، يمكن لمعظم الأطفال أن يتعلموا بعض الحذر وسوف يمارسون العادة السرية في السر فقط، ويصبح الاستمناء شائعًا تقريبًا عند سن البلوغ استجابةً للزيادات الطبيعية في الهرمونات والدافع الجنسي.

هل تسبب العادة السرية عند الأطفال مشاكل في وقت لاحق؟

لا تسبب العادة السرية عند الأطفال في إلحاق الضرر أو الأذى الجسدي لهم، مادام أنه فعل ليس غير طبيعي أو مفرط ما لم يتم القيام به عمدا في الأماكن العامة بعد سن 5 أو 6 سنوات.
لكن في حال إذا بالغ الآباء والأمهات في رد فعلهم تجاه ممارسة العادة السرية عند الأطفال وجعلوها تبدو فعل منحدر أو مؤذي، فسوف يتسبب ذلك في ضرر عاطفي، مثل الشعور بالذنب والمشاكل الجنسية مستقبلاً.

ما هو علاج العادة السرية عند الأطفال؟

إذا كنت أم أو أحد الآباء الذين يبحثون عن علاج العادة السرية عند الأطفال، فقد ينبع ذلك الشعور من الإحساس بعدم الرضا الناتج عن رؤية طفلك يمارس مثل هذا السلوك، لكن النصيحة الأولى لكل الآباء هو بتجنب الانفعالات المبالغ فيها، وكذلك العنف في هذه الحالة، لأن إظهار الانزعاج الشديد والسلوك العنيف في هذا الموقف يجعله يمارس العادة السرية في الخفاء دون أن تدري.

والآن نقدم لكم أبرز النصائح للتعامل مع العادة السرية عند الأطفال للتحكم فيها وعلاجها بشكل سليم:

  • في حين رؤيتك لطفلك يمارس العادة السرية؛ قومي بتشتيت انتباهه لأمر آخر دون استخدام أسلوب العنف والتشديد، لا تقومي بلومه أو إخباره أن الأمر غير مقبول، حتى لا يشعر بالذنب تجاه سلوكه أو تجاه جسده، مما يسبب له مشاكل عند الكبر.
  • محاولة إشغال وقت الطفل بالعادات الصحية السليمة والنشاطات اليومية والمواهب مثل الغناء واللعب وممارسة الرياضة والألعاب المسلية، يساعد في تجنب ممارسة العادة الناتج عن الشعور بالملل وهو ما قد يجعله يتحسن لينسى هذا السلوك.
  • التجاهل أمر لابد منه؛ فطفلك يجب ألا يشعر أن هذا السلوك يجعله يجذب انتباه الآخرين، فعندما تتجاهلين الأمر قد يتوقف من تلقاء نفسه عن ممارسة تلك العادة وينساها.
  • وضع أهداف تدريجية للتوقف عن ممارسة العادة السرية عند الأطفال هو أول طريق العلاج النهائي والصحي، فمن غير الممكن أن يكون الهدف الأول هو التوقف نهائياً ومنع الطفل عن العادة فجأة، فقط يجب البدء بشرح أن مثل هذا السلوك لا يتناسب مع الدين والمجتمع ولا يمكن ممارسته أمام الآخرين، ومن ثم يمكنك عرض أنه سلوك يسيء إليك ويجعلك في منزلة سيئة حتى يتمكن من فهم الأمور كاملة ويتوقف تماماً.
  • تعامل مع طفلك بغريزة الآباء والأمهات الطبيعية، امنحه الأحضان والقبلات وكن مصدر الحنان الذي يسعى لإيجاده في أي وقت، فالتواصل الجسدي مع الطفل يجعله يشعر بالأمان والارتياح ويتوقف عن هذا السلوك.
  • تجنب استخدام أسلوب العنف نهائياً لعلاج هذا السلوك؛ فلا يجب منع الطفل باستخدام التهديد والتوبيخ لتجنب ما قد ينشأ في نفسه وما قد يؤثر عليه في المستقبل، كذلك فإن استخدام أسلوب العقاب العنيف يؤثر عليه سلباً ويجعله يمارس العادة في الخفى.
  • منح طفلك المزيد من الوقت والمكان المناسب لممارسة الأنشطة الرياضية والألعاب الصحية اليومية، والانتظام عليها من أحد أشهر السبل الصحية لمنع طفلك من ممارسة العادة السرية، إضافة إلى ذلك فإن التحدث معه عند صوله لسن معين عن أعضاءه الجسدية وتوضيح الناحية الثقافية بما يناسب عمره من أحد أنجح الطرق لعلاج العادة عند الأطفال.

دكتور محمد حمدان

أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة

دكتور حمدان المؤلف

د. محمد حمدان أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم وأمراض الذكورة. حاصل على البورد العربي والمعادلة الأمريكية ECFMG، وهو عضو في جمعية المسالك الأردنية، ورابطة المسالك العربية، وجمعية الذكورة والعقم الأمريكية. قام بزراعة أكبر عدد من الدعامات في الأعوام 2017، 2018، 2019، 2020، 2021 على التوالي في الأردن، وهو من أكثر الأطباء زراعةً لدعامات الانتصاب في الشرق الأوسط لعام 2019 وبنسبة نجاح وصلت ل ٩٩٪؜ وضمان مدى الحياة؛ مما جعله خبير ومدرّب معتمد في الشرق الأوسط من قبل شركة كولوبل وشركة ريجيكون لزراعة الدعامات الذكرية.

تابعنا